شبابنا يودعون كأس اسيا بالهزيمة امام اوزباكستان بركلات الترجيح.
موقع اللاعبين السوريين المحترفين في November 11 2012 19:21:13

الفجيرة – تأهل منتخب أوزبكستان للدور قبل النهائي عقب فوزه على سوريا 3-0 بفارق ركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي يوم الأحد على ستاد الفجيرة، ضمن ربع نهائي بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً 2012 في الإمارات.

وتقدم المنتخب السوري مرتين عن طريق حماد ميدو (39) ومحمود المواس (45+1)، ولكن المنتخب الأوزبكي كان ينجح في كل مرة بإدراك التعادل عبر ايغور سيرغييف (44) ثم البديل اهتيو تاشبولاتوف (76).

وفي ركلات الترجيح سجل المنتخب الأوزبكي من محاولاته الثلاث عن طريق فلاديميز كوزاك وسردور صابركودجاييف وتيمور حكيموف، في حين تصدى الحارس الأوزبكي لمحاولتي أحمد قدور ومحمود المواس وردت العارضة تسديدة خالد المبيض.

ويلتقي في باقي مباريات الدور ربع النهائي يوم الأحد العراق مع اليابان والأردن مع أستراليا وإيران مع كوريا الجنوبية.

ويتقابل منتخب أوزبكستان في الدور قبل النهائي مع الفائز من مباراة إيران وكوريا الجنوبية التي تقام في وقت لاحق.

ويشار إلى أن المنتخبات المتأهلة للدور قبل النهائي تحصل على بطاقات التأهل للمشاركة في نهائيات كأس العالم للشباب 2013 في تركيا.

وكانت الفرصة الأولى في اللقاء لصالح منتخب أوزبكستان عندما أرسل ايغور سيرغييف تمريرة عرضية من الجهة اليسرى باتجاه عبدالعزيز أمانوف الذي حول كرة رأسية مرت خارج الخشبات الثلاث (3).

ورد المنتخب السوري بعد ذلك بدقيقتين عبر ضربة حرة مباشرة نفذها محمود المواس من الجهة اليمنى لتصل إلى عدنان التقي الذي سدد باتجاه المرمى، ولكن الحارس أصيلبيك أمانوف نجح في السيطرة على الكرة.

ثم تابع المواس تمريرة خلف المدافعين وتخلص من الحارس أمانوف، ولكن الكرة طالت، ليستعيد الحارس الأوزبكي توازنه وينجح في إبعاد تسديدة المواس إلى ركلة ركنية (9).

وعاد يوسوبوف ليرتقي إلى تمريرة جامشيد اسكندروف ولعب كرة رأسية مرت فوق العارضة، ليرد عليه نصوح نكدحلي عبر تسديدة من الجناح الأيسر أبعدها الحارس أمانوف بصعوبة (16).

وواصل يوسوبوف تشكيل الخطر أمام مرمى سوريا، حيث تابع محاولة سيرغييف داخل المنطقة ليواجه الحارس شاهر الشاكر، ولكنه لم ينجح في الوصول إلى الكرة (21).

ثم تألق الحارس السوري في التصدي لتسديدة فلاديمير موزاك من ضربة حرة مباشرة، قبل أن يسجل السوريون هدف التقدم عن طريق حامد ميدو الذي تابع الكرة المرتدة من الحارس أمانوف إثر تسديدة نكدحلي من داخل المنطقة (39).

ورد جاهونغير عبدالمؤمنوف عبر تسديدة تألق الشاكر في إبعادها إلى ركلة ركنية، ولكن سيرغييف ارتقى للركلة الركنية وحولها برأسه داخل المرمى محرزاً هدف التعادل (44).

واستمرت الإثارة في نهاية الشوط الأول، فحصل منتخب سوريا على ضربة جزاء بعد تعرض التقي للإعثار داخل المنطقة، ونفذها المواس بالاتجاه المعاكس للحارس محرزاً الهدف الثاني لسوريا (45+1).

وسيطر المنتخب الأوزبكي بشكل أفضل على الكرة مطلع الشوط الثاني، وسنحت لتيمور حكيموف فرصة خطرة للتسجيل بعدما سدد من داخل المنطقة، ولكن التقي تدخل في اللحظة الأخيرة ليبعد الكرة إلى ركلة ركنية (56).

وتواصل الاندفاع الأوزبكي نحو الهجوم، ولكن التنظيم الدفاعي السوري حرم لاعبي أوزبكستان من تشكيل خطر حقيقي على المرمى.

وأثمر الضغط الأوزبكي الذي ركز على الكرات الثابتة والتمريرات العرضية أخيراً عن تسجيل التعادل، بعدما ارتقى البديل اهتيو تاشبولاتوف للركلة الحرة التي نفذها اسكندروف من الجهة اليمنى، وحولها بالرأس داخل المرمى (76).

واستمرت المحاولات الأوزبكية بعد تسجيل التعادل، ولكن المنتخب السوري كاد يسجل الهدف الثالث عبر تسديدة نكدحلي التي التقطها الحارس أمانوف بصعوبة على دفعتين (84).

ومنحت هذه المحاولة الثقة للاعبي سوريا فانطلقوا بصورة أفضل نحو الهجوم، وهو الأمر الذي استمر مطلع الشوط الإضافي الأول، حيث كاد البديل سامر سالم يسجل الهدف الثالث بعدما استلم تمريرة المواس داخل المنطقة، ولكنه سدد كرة سهلة بين يدي الحارس أمانوف (95).

ورد البديل الأوزبكي عزيزبيك موروتوف بفرصة مماثلة بعد دقيقتين، ليسدد ايضاً بين يدي الحارس الشاكر.

ثم سدد عمر خربين كرة قوية مرت بجوار القائم (103)، وحاول المواس مطلع الشوط الإضافي الثاني عبر انطلاقة في الجهة اليمنى، ولكن المدافع فومين ماكسيميليان والحارس أمانوف أبعدا الكرة إلى ركلة ركنية.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني ضاعت على المنتخب السوري فرصتين خطرتين، حيث ردت العارضة رأسية سامر سالم إثر ركلة ركنية، ثم أبعد الدفاع تسديدة خربين من داخل المنطقة. ليتم اللجوء إلى ركلات الترجيح من أجل حسم النتيجة.

وكان المنتخب السوري حصل في الدور الأول على المركز الثاني بالمجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط من ثلاث مباريات، حيث فاز على السعودية 5-1 وتعادل مع أستراليا 1-1 قبل أن يخسر أمام قطر 1-2.

وفي المقابل تصدر المنتخب الأوزبكي المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط، بعدما فاز على فيتنام 4-0 وتعادل مع الأردن 2-2 ثم فاز على كوريا الشمالية 2-0.

تصريحات المدربين :

- محمد جمعة مدرب منتخب سوريا:

"لعبنا مباراة قوية وكنا الطرف الأفضل على مدار الأشواط الأربعة، ولكننا ارتكبنا خطأين في الدفاع ومنحنا المنتخب الأوزبكي فرصة التسجيل وإدراك التعادل".

"أنا أشكر اللاعبين الذين قدموا كل ما بوسعهم خلال مباراة اليوم، ولكن هذه هي كرة القدم".

"ركلات الترجيح تعتمد على الحظ، وقد استعدينا لاحتمال خوض ركلات الترجيح، ولكن اليوم لم يكن الحظ إلى جانبنا، وأعتقد أيضاً أن اللاعبين تأثروا كذلك بالضغط خلال تنفيذ ركلات الترجيح".

"هدفي أوزبكستان جاءا من كرات ثابتة، وهذا يظهر أننا كنا الطرف الأفضل، وأننا لم نمنحهم المساحات الكافية لاختراق دفاعنا".

"المنتخب الأوزبكي جيد ويمتلك لاعبين يمتازون بالقوة، ولكننا كنا أفضل منهم حيث سجلوا فقط عبر الكرات الثابتة".

"فريقنا كان من أفضل الفرق في البطولة، وذلك سواء في خط الدفاع أو الوسط أو الهجوم، واللاعبين أثبتوا خلال جميع المباريات نضوجاً ذهنياً كبيراً".

- أحمدجون موساييف مدرب منتخب أوزبكستان:

"أنا سعيد جداً ببلوغ الدور قبل النهائي من البطولة وحجز بطاقة التأهل إلى نهائيات كاس العالم للشباب في تركيا".

"كما قلت في المؤتمر الصحفي قبل المباراة فإن جميع الفرق المتأهلة للدور ربع النهائي قوية وقادرة على الفوز باللقب، وبالتأكيد فإن منتخب سوريا قوي، حيث قدم كلا الفريقين مستوى جيد، ومستوى المنافسة في هذه البطولة يؤكد تطور كرة القدم الآسيوية، حيث ربما تستحق قارة آسيا أكثر من أربعة مقاعد في نهائيات كأس العالم للشباب".

"في العادة يقدم فريقي مستوى أفضل في الشوط الثاني، حيث يتأثر اللاعبون في الشوط الأول بالضغوطات على أرض الملعب، ولكنهم في الشوط الثاني يشعرون بثقة أكبر ويقدمون مستوى أفضل".


موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم AFC