بالكويت : تعثر جديد للقادسية ، وهدف ثالث للزينو مع السالمية.
موقع اللاعبين السوريين المحترفين في April 01 2012 20:28:26
صورة لمهاجمنا عمر السومة من اللقاء.

خسر نادي القادسية الذي يضم في صفوفه لاعبانا الدوليان فراس الخطيب و عمر السومة النقطة السابعة على التوالي اثر تعادله السلبي مع مضيفه النصر ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة للدوري الكويتي الممتاز لكرة القدم، وذلك في المباراة التي جمعتهما على ملعب المغفور له الشيخ علي صباح السالم والتي شهدت مشاركة السومة طوال مجرياتها بينما غاب الخطيب بسب الاصابة، ليرفع الملكي بهذا التعادل رصيده الى (29) نقطة بالصدارة وبفارق ست نقاط عن الكويت صاحب المركز الثاني.

جاء الشوط الأول فقيرا من الناحية الفنية، وانحسر خلاله اللعب في منتصف الملعب حتى الدقيقة 23، والتي شهدت تسديدة رائعة من فهد الأنصاري أبعدها بصعوبة حارس النصر أحمد عادي الخالدي إلى ركنية، وفي الدقيقة 34 تغاضى حكم اللقاء يوسف ثويني عن احتساب ركلة جزاء صحيحة للنصر، حيث مر غازي القهيدي ببراعة من الناحية اليسرى ثم مرر عرضية حوّلها فيصل العدواني تجاه مرمى نواف الخالدي، لترتطم الكرة في يد عامر المعتوق “المتحركة” وتصل ضعيفة إلى الخالدي وسط اعتراض لاعبي العنابي على الثويني ومساعده علي بهزاد، وفي الدقيقة 37 أجرى مدرب القادسية الكرواتي رادان تغييره الاول بنزول حمد امان بديلاً عن محمد الفهد، وهاجم القادسية بقوة في الدقائق المتبقية، ونجح محترفه السوري عمر السومة في إحراز هدف في الدقيقة 43، لكن حامل الراية علي مراد اشار إلى تسلل السومة، لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين سلبياً.

ومنذ بداية الشوط الثاني الذي شهد تقدماً ملحوظاً في المستوى وبدأ القادسية بالهجوم المتواصل، واطاح حمد أمان بفرصة لا تضيع في الدقيقة 51 وهو بمكان مريح للتهديف بمرمى الخالدي، وضاعت بعدها اكثر من فرصة تباعا عبر مهاجمنا عمر السومة و نواف المطيري و حمد امان، في المقابل اعتمد النصر على الهجمات المرتدة التي انعدمت خطورتها باستثناء تسديدة وحيدة لعبدالعزيز الداود تصدى لها القائم الأيمن لنواف الخالدي، لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين من دون أهداف.

صورة للزينو من مباراة سابقة.

وفي مباراة ثانية، استعاد العربي الذي يلعب له مدافعنا زين الفندي المركز الثالث في مسابقة الدوري الممتاز، بعد تغلبه على ضيفه السالمية الذي يضم في صفوفه مهاجمنا محمد زينو بهدفين لهدف، في المباراة، التي اقيمت بينهما على استاد صباح السالم، ومن دون جمهور، تنفيذا للعقوبة التي وقعها اتحاد الكرة «غير الشرعي» على العربي، ليرفع بذلك فريق العربي رصيده الى 18 نقطة بينما تجمد رصيد السالمية عند 14 نقطة في المركز السادس بجدول ترتيب الدوري الكويتي الممتاز.

جاءت المباراة متوسطة المستوى، رجحت فيها كفة العربي مع بداية الشوط الاول، الذي بسط فيه افضليته بحسن انتشار لاعبيه وادائهم الجماعي،وترابط خطوطه، وتنوعت هجمات العربي من العمق والأجناب، حتى انقضاء الربع ساعة الاولى والتي شهدت افتتاح الهدف الاول للزعيم عبر المهاجم فهد الرشيدي الذي استغل المجهود الفردي لحسين الموسوي الذي توغل من الجهة اليسرى قبل ان يعلب الكرة عرضية سددها الرشيدي على مرتين في مرمى نواف المنصور، وقبل نهاية الشوط الاول استطاع مهاجمنا محمد زينو خطف هدف التعادل بعد ان وصلت له كرة طويلة من منتصف ملعب فريقه لينطلق زينو من بين مدافعي العربي وينفرد بالحارس خالد الرشيدي ويسدد الكرة في مرمى العربي محرزا هدف التعادل للسالمية.

وفي الشوط الثاني ظهرت الرغبة العرباوية في التقدم مجددا وسط استمرار السالمية على اللعب بنفس الاداء الدفاعي الحذر.ونجح المحترف التونسي محمد النجمي في تسجيل هدف التقدم لفريقه من ركلة حرة مباشرة سددها (صاروخية) في مرمى المنصور الذي حاول ابعادها ولكن من دون جدوى، لتمر بعدها الدقائق المتبقية دون اي جديد وينتهي اللقاء بفوز العربي بنتيجة 2-1.

وفي نظرة على تشكيلة الفريقين نجد ان غياب مدافعنا زين العابدين الفندي عن تشكيلة العربي مازال مستمراً، بينما شارك الزينو بصفة اساسية مع السالمية وقدم مستوى جيد ترجمه بتسجيل الهدف الوحيد للفريق ولعب طوال مجريات المباراة دون ان يستبدله المدرب.