بالفيديو: هدف اول لميدو مع المبرة،وهزائم اندية لاعبينا مستمرة.
موقع اللاعبين السوريين المحترفين في January 30 2012 04:20:21


غابت النتائج الايجابية عن فرق ممثلينا في أولى مراحل الاياب من الدوري اللبناني فكانت الخسارة مصيرا مشتركا لهم ، فالمبرة أمام الأنصار ، والاخاء أمام الرايسينغ ، وأخيرا طرابلس أمام النجمة.

فعلى ملعب صيدا البلدي وبمشاركة الثنائي درويش ميدو والحج محمد كامل مجريات اللقاء تلقى المبرة خسارته الثامنة هذا الموسم في اللقاء الذي جمعه مع الأنصار بنتيجة 2-3 ، أهداف الأنصار الثلاثة جاءت في الشوط اللأأول عبر رأسية معتز الجنيدي (5) وقاسم أبو خشفة (17 و42) كما اضاع الفريق عددا من الفرص ، و شهد الشوط الثاني تحسن في أداء المبرة مقابل تراجع في أداء الأنصار فتمكن المبرة من تقليص الفارق عند الدقيقة 65 عبر لاعبنا محمد ميدو الذي أستغل خطأ حصل عليه المبرة في منتصف ملعب الأنصار فنفذه لاعبو المبرة سريعاً في غفلة عن دفاع الأنصار فإنفرد لاعبنا محمد ميدو بمرمى حسن مغنية و سدد الكرة داخل الشباك على يسار حسن مغنية ، و بعدها بدقيقة أنقذ دفاع المبرة رأسية قاسم أبو خشفة عن خط المرمى ، و عند الدقيقة 78 نجح جواد قصير في تسجيل هدف ثاني للمبرة بعد خطأ حصل عليه المبرة على يمين حسن مغنية فحول محمد ميدو الكرة إلى داخل منطقة الجزاء الى جواد قصير الذي أرسل كرة رأسية فشل في إبعدها حسن مغنية لتدخل الشباك و تصبح النتيجة 3 – 2 للأنصار و تنتهي المباراة بعدها على هذه النتيجة التي جمدت رصيد المبرة عند 8 نقاط في المركز العاشر.

هذا وواصل الإخاء تخبطه وخسر أمام ضيفه الراسينغ بهدف وحيد سجله عباس سويدان في الدقيقة 91 في لقاء غاب عند لاعبنا علاء بيضون بداعي الاصابة فيما كان فهد عودة حاضرا طيلة ال90 دقيقة ، وبنتيجة لقاءه مع الراسينغ يتراجع الاخاء الى المركز الخامس برصيد 19 نقطة .

طرابلس الذي يضم في صفوفه لاعبنا ناصر السباعي كاد أن يخطف تعادلا ثمينا أمام النجمة فالتعادل بهدف لهدف كان مسيطرا لكن مدرب النجمة ولاعبه موسى حجيج حسم الفوز لفريقه بهدف قاتل في الوقت الضائع ، علماً أن النجمة تقدم بهدف أكرم مغربي قبل أن يعادل الطرابلسيون بعد دقائق بهدف ابراهيم سويدان ، نتيجة أبقت طرابلس في ذيل الترتيب بست نقاط، وشهد اللقاء الذي اقيم على ملعب صيدا البلدي مشاركة السباعي طوال مجرياته ولم يخرجه المدرب ارض الملعب.

الفيديو :

هدفي المبرة على الأنصار ، والأول بامضاء محمد درويش ميدو.