ساهم التحكيم في خسارته اللقب..منتخبنا الناشئ وصيفاً للبطولة العربية
موقع اللاعبين السوريين المحترفين في July 28 2011 13:08:02


اكتفى منتخبنا الكروي الناشئ بوصافة البطولة العربية لمنتخبات الناشئين التي استضافتها مدينة جدة السعودية على مدار أسبوعين بعد أن تلقى خسارة غير مستحقة أمام نظيره السعودي في المباراة النهائية للبطولة والتي احتضنها ملعب الأمير عبد الله فيصل مساء الأربعاء.

وجاءت خسارة منتخبنا بأربعة أهداف مقابل ثلاثة نتيجة عدة ظروف لم يقوى منتخبنا على مجابهتها رغم كل المحاولات الجادة التي قام بها في هذا الإطار ولكن فقد كان لحكم المباراة الذي غير من مجرى النتيجة في أكثر من مناسبة رأي آخر فساعدت صافراته المنتخب السعودي (مستضيف البطولة) على تحقيق اللقب وسط إشارات استفهام كثيرة على الأداء التحكيمي الذي يمكن وضعه تحت دائرة الاتهام بشكل مباشر.

على كل حال وبعيداً عن مستوى التحكيم في هذه المباراة فقد قدم منتخبنا مباراة معقولة لاسيما في الناحية الهجومية ولناحية الثقة التي تمتع بها في أدائه والتي ساعدته على العودة إلى المباراة في أكثر من مناسبة , ولكن في ذات الوقت فقد استمرت الأخطاء الدفاعية رغم كل محاولات الجهاز الفني تلافيها وهو ما يمكن أن ننسبه إلى نقص الخبرة بشكل عام لدى صغار كرتنا والذين قدموا بطولة أكثر من رائعة وأثبتوا أن مستقبلاً كبيراً سيكون بانتظار هذا المنتخب.

شوط المباراة الأول دخله منتخبنا بطريقته المعتادة 4-4-2 بالاعتماد على محمد سرور وعبد اللطيف سلقيني في المقدمة وكل من عمر مشهداني وطارق هنداوي على الأطراف في الوقت الذي لعب فيه المنتخب السعودي بذات الطريقة مع اختلاف آلية التطبيق بالنسبة للمنتخبين.

بداية منتخبنا لم تكن جيدة فبعد فرصة خطيرة لعبد اللطيف سلقيني من جانب فريقنا ظهرت الخطورة السعودية بتسديدتين لعلي البيشي ومنصور مبروك قبل أن يعلن حكم المباراة عن ركلة جزاء (مشكوك بصحتها) للمنتخب السعودي في د 23 لم يتوان عمر الزيني عن إيداعها هدفاً أول في المباراة أتبعه محمد الشهراني بتسديدة صاروخية وقفت لها العارضة بالمرصاد قبل أن يتحرك منتخبنا بكرة سريعة أسفرت عن هدف جميل لمحمد سرور الذي استفاد من عرضية هنداوي المتقنة عبر رأسية قوية و لكن فرحة منتخبنا لم تدم طويلاً فبعد أربع دقائق فقط كان المنتخب السعودي على موعد مع هدف التقدم من جديد عبر كرة صاروخية لمنصور مبروك استقرت في المقص الأيسر لمرمانا بعد ان استغل سوء التغطية الدفاعية على خير ما يرام.

في الشوط الثاني دخل منتخبنا بنفس ووجه جديدين فتبدل شكل المنتخب 180 درجة حيث ضغط على مرمى منافسه طالباً التعديل فأهدر كل من سلقيني ومحمد الخالد قبل أن يسجل هذا الأخير هدفاً في د 51 لم يحتسبه الحكم بداعي عدم تجاوز الكرة بكامل محيطها خط المرمى رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت عكس هذا الكلام تماماً لكن محاولات منتخبنا المتكررة أسفرت عن التعادل من جديد عبر البديل عبد الرزاق الحمود والذي تابع عرضية سرور الأرضية بشكل أكثر من رائع في د 66 بعد ذلك كاد سلقني أن يعزز لكن كرته جانبها التوفيق قبل أن يسجل فيصل درويش ثالث أهداف منتخب السعودية في د77 في ظل ضياع دفاعي كامل من جديد وذلك عكس مجريات اللعب تماماً , اتبعه عبد الله المكباس بهدف رابع في الدقيقة 84 وسط غياب التركيز من قبل لاعبينا , ومع ذلك فقد حاول منتخبنا العودة في الدقائق المتبقية فنجح بتقليص النتيجة عبر عبد اللطيف سلقيني في د90 لكن الوقت المحتسب بدل الضائع لم يسعف منتخبنا في تحقيق مراده بعد أن أهدر سلقيني نفسه كرة خطيرة جداً على مبدأ أمور لا تصدق

هذا وتصل بعثة منتخبنا عصر اليوم إلى مطار دمشق الدولي حيث سيعطى اللاعبون إجازة تمتد ليوم الأحد القادم وهو موعد معسكر المنتخب الجديد في دمشق استعداداً للتصفيات المؤهلة لكأس آسيا للناشئين.

بين البراءة والاتهام

ليس لأن منتخبنا خسر المباراة وليس بحثاً عن مبررات للخسارة ولكن فقد أثارت صافرات الحكم العراقي مهند قاسم استغراب جميع الحاضرين بما فيهم الجمهور السعودي الذي اعترف بعدم أحقية منتخب بلاده بالفوز باللقب بعد المهزلة التحكيمية الفاضحة والتي كان بطلها هذا الحكم .

لكن الأكثر غرابة من تلك الصافرات هو أن هذا الحكم هو نفسه من قاد مباراة منتخب السعودية مع نظيره السوداني في الدور نصف النهائي للبطولة والتي انتهت أيضا بفوز منتخب السعودية بنتيجة 4-3 وسط اعتراضات كبيرة من الوفد السوداني على صافرات التحكيم.

ويبقى السؤال :

هل جاء تعيين هذا الحكم لإدارة مباراتين لمنتخب السعودية شهدتا حالات مثيرة للجدل بمحض الصدفة ليس إلا وكيف يمكن أن تقدم المنتخبات العربية على المشاركة في بطولات الاتحاد العربي القادمة طالما أن حامل لقب البطولة معروف مسبقاً.

لقطات

حضر المباراة عدد لا بأس به من جاليتنا في جدة وشجعوا منتخبنا بحرارة طيلة مراحل المباراة

قدم عدد من لاعبي كرتنا القدامى المقيمين في جدة أمثال محمد الجسري وطلال شومان هدايا رمزية لكوادر المنتخب تشجيعاً لهم على ما قدموه

نال منتخبنا كأس اللعب النظيف وحصل لاعبنا محمد سرور على لقب وصيف هدافي البطولة برصيد 4 أهداف

جمعة يهنئ بالمستوى

اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام اتصل بعد نهاية المباراة بالبعثة وهنأ جميع أفراد المنتخب على المستوى الذي تم تقديمه في المباراة حيث عبر جمعة عن تفاؤله بمستقبل هذا المنتخب الذي استطاع أن يحقق نتائج أكثر من رائعة.

بعد المباراة

أحمد الشعار (مدرب منتخبنا): قدمنا مباراة جيدة لولا الأخطاء الدفاعية التي ارتكبها اللاعبون نتيجة قلة الخبرة أما التحكيم فقد كان أكثر من سيء وعلامات استفهام كثيرة توضع على أدائه

عمر باخشوين (مدرب السعودية ): هاردلك لمنتخب سورية الذي فاجأني حقيقة حيث أدخلنا في أوقات حرجة في عدة مراحل من المباراة أما التحكيم فليس لدي أي تعليق عليه.

تشكيلة منتخبنا


خالد إبراهيم- آزاد كولا – محمد الخالد – عبد الله جنيات – حسن طبشو – أحمد أشقر- علي بعاج (بكر غليوم)- عمر مشهداني – طارق هنداوي (عبد الرزاق الحمود)- محمد سرور- عبد اللطيف سلقيني.

المنسق الإعلامي لمنتخب الناشئين- يامن الجاجة