خمسة مجنسين مع قطر لمواجهة سوريا في بطولة أسيا
موقع اللاعبين السوريين المحترفين في July 24 2010 12:43:01










إكتملت فصول القضية التي حاولنا جمع مفراداتها على طول الفترة الماضية وإكتملت الحكاية وقاربت على الإنتهاء ,فالمواهب السورية التي حاولنا إثارة قضيتها عبر موقعنا وعبر قناة الدنيا وعبر الكثير من المواقع والمنتديات إنتهت فصولها أخيرا ,وكما هي العادة خيبة أمل جديدة تضاف لسجل الرياضة السورية بغض النظر عن الاسماء والمتسببين والموجودين والراحلين ,فاليوم سنستعد لتقبل المطارق السورية وهي تمزق شباكنا واليوم سنقف متحسرين على خمسة لاعبين وهم يتألقون باللون العنابي واليوم ستتهاطل الدموع وسنعود لكلمات إعتادت شفاهنا على نطق أحرفها (يا ريتنا-ولو أننا).

اليوم سننطلق لمتابعة يدنا الشابة في بطولة أسيا للشباب والتي ستقام في إيران لنتابع (منتخبين لسوريا دفعة واحدة)في البطولة ,فلا تنبهروا من هذه الجملة فالمنتخب الأول هو منتخب سوريا القومي الذي يحمل شعار البلد الذي نفتخر به كثيرا والذي سيدافع عن ألوان علمنا ,والمنتخب الثاني هو المنتخب القطري الذي يضم خمسة لاعبين سوريين في تشكيلته الأساسية ,ولا نعلم كيف ستكون مشاعرنا فهل سنجد من يشجع المنتخب القطري لوجود عناصرنا السورية ضمن عداده أم أن عواطفنا ستكون محصورة بمنتخبنا السوري الخالص الصناعة والمنشأ بغض النظر عن فارق المستوى والتحضير والطموحات للمنتخبين.

فإذا اتهمنا البعض بأننا غير متفائلين فهذا من حقهم وإذا أتهمنا البعض الآخر بأننا محبطين فهذا من حقهم ,ولكننا نتكلم بلغة العقل والمنطق ولا نبحث عن الأحلام صعبة التحقيق على الرغم من أنه لا يوجد أي شيئ مستحيل في كرة اليد وغيرها من الألعاب الجماعية التي تعتمد أساسا على روح الجماعة وشغف الدفاع عن ألوان القميص الذي يلبسه اللاعبين.


فبالأمس حقق المنتخب القطري الشقيق بطولة أسيا للناشئين وتوج بالمركز الأول بكل جدارة وإستحقاق بعد أن تفوق على جميع منافسيه ولم يخسر في أية مباراة ليتأهل إلى كاس العالم في الأرجنتين متربعا على رأس هرم القارة الأسيوية ,وما يهمنا من الخبر بأن لاعبينا (موسى الموسى (الخلف) – هادي حمدون- طارق الخطيب) كانوا من أبرز العناصر المشاركة في البطولة الاسيوية ككل ومفتاح الفوز للمنتخب القطري في جميع مبارياته ويكفي بأن نذكر بأن هؤلاء اللاعبين قد سجلوا نصف أهداف المنتخب الشقيق على الأقل في البطولة الأخيرة وللعلم فقط فإن منتخبا لم يشارك ببطولة اسيا للناشئين والسبب في أروقة كرة اليد السوري .

أما اليوم فسيدخل منتخبنا الشاب البطولة الأسيوية وضمن طموحات محدودة أكدها مدربه (عمر الحاج خضر) وملخصها بالإكتفاء بشرف المشاركة بعد أن وقع المنتخب ضمن المجموعة الحديدة التي ضمت (قطر – كوريا – اليابان) فبعيدا عن المدرستين الشرق أسيويتين اللتين تشكلا عقبة حقيقية في التأهل فستكون المواجهة الأصعب يوم الأثنين القادم أمام المنتخب القطري الذي عزز صفوفه بلاعبينا السوريين(هادي حمدون-موسى الموسى-طارق الخطيب)إضافة ل(شادي حمدون-فرحان سلطان)الذين كانا ضمن عداده في فترة سابقة ولا بد بأن الخبر السار يتلخص بغياب لاعبنا السادس (كمال ملاش)عن صفوف المنتخب القطري بحجة الإصابة .
وبعد أن عرضنا لمحة مبسطة عن لاعبينا المجنسين وطموحات منتخبنا فلا يمكننا سوى أن نتمنى كل الخير والتوفيق للمنتخب السوري الأول والذي سيحمل راية الوطن سلاحه الأبرز في البطولة الأسيوية القادمة فهل ستتفوق العزيمة والروح الواحدة وحب الوطن على الإمكانيات المادية والفنية التي تملكها المنتخبات المشاركة؟؟؟
هو سؤال سنترك الإجابة عليه للأيام القادمة ونحن نشاهد منتخبا السوري وهو يواجه فرق مجموعته الحديدية.

خاص موقع اللاعبين السوريين المحترفين