قسم كرة القدم
اللاعبين السوريين المحترفين
المحترفين الشباب والناشئين
المدربين السوريين في الخارج
مقابلات الموقع
أخبار المنتخبات
أخبار المحترفين
تقديم المباريات
نتائج المباريات
أخبـــار المدربين
مباريات المنتخبــات
قسم كرة السلة
اللاعبين السوريين المحترفين
المحترفين الشباب والناشئين
المدربين السوريين في الخارج
أخبار كرة السلة
قسم كرة اليد
اللاعبين السوريين المحترفين
المحترفين الشباب والناشئين
المدربين السوريين في الخارج
أخبار كرة اليد
قسم الميديا
ألبومات الصور
ألبومات الفيديو
أرخص وأفضل استضافة سورية
  ::
الفقير: راض عن النتائج ، واتمنى الحفاظ على هذا المنتخب.
Bookmark and Share



ابدى الكابتن مهند الفقير مدرب منتخبنا الوطني للناشئين رضاه عن الاداء والنتائج التي حققها ناشئونا في نهائيات كأس اسيا دون 16 عام المقامة في ايران ، والتي خرج منها منتخبنا من الدور ربع النهائي اثر خسارته غير المسنحقة امام المنتخب الياباني بهدفين مقابل واحد.

وتحدث الفقير بتصريحات صحفية بعد وصول بعثة المنتخب الى ارض الوطن حيث قال : أشعر بالرضا التام عن أداء المنتخب الوطني للناشئين ، وما حققه قياساً إلى الإعداد الذي توافر له ، وحين نقيّم أداء منتخبنا الوطني للناشئين يجب النظر إلى المسألة من الجوانب المختلفة ، لأن برنامج المعسكرات الخارجية الذي تم وضعه في الخطة التدريبية لم ينفذ منه سوى معسكر واحد من بين تسعة معسكرات ، واقتصر المعسكر الوحيد على مباراتين مع الأردن قبل السفر بشهر ، وبالتالي ضاعت على المنتخب أكثر من/24/ مباراة ودية كانت كفيلة بأن تؤمن ذخيرة جيدة للاعبين ، وتساهم في زيادة التركيز لديهم ، والمقدرة على مواجهة مرمى الخصوم بالشكل المطلوب ، لأن المباريات الودية لاتحقق الغاية في هذا الإطار على صعيد مسألة حساسية التهديف لدى اللاعبين.

واضاف الفقير قائلاً : بصراحة افتقدنا إلى التهديف ، وهذا أمر طبيعي في ضوء عدم إجراء المباريات الودية الرسمية التي تمنح اللاعبين الفرصة لمواجهة مرمى الخصوم ولا يمكن للمباريات الودية ولاسيما مع فرق الناشئين أن تؤمن هذه الميزة التدريبية للاعبين وهي غير كافية ، لذلك قياساً إلى تحضيراتنا المحلية اعتبر ما تحقق بالوصول إلى الدور ربع النهائي هو إنجاز.

وعن المباراة الختامية لمنتخبنا ضد المنتخب الياباني قال الفقير : علينا أن ننظر إلى منتخب اليابان الذي لعبنا معه في الدور ربع النهائي أنه منتخب معد منذ كان عمر اللاعبين ست سنوات ، ومع ذلك كان هناك تكافؤ في اللعب إلى حد ما ، ونقطة التحول كانت في إضاعتنا لركلة الجزاء من قبل لاعبنا أحمد الأشقر ، وتخلي الحظ عنا في مراحل عدة من المباراة ، وكذلك عدم منح حكم اللقاء لركلة جزاء أخرى على الأقل مستحقة لمنتخبنا في المباراة ، حين تعمد اللاعب الياباني إبعاد الكرة بيده داخل منطقة الجزاء ، واعتقد لو كان التحضير مثالياً وبشكل أفضل ربما تأهلنا إلى نهائيات كأس العالم على حساب المنتخب الياباني المعد بشكل أفضل ، والذي أقام العديد من المعسكرات الخارجية قبل وصوله إلى طهران للمشاركة في النهائيات.

وختم مدرب منتخبنا الوطني للناشئين حديثه بالقول : أتمنى من الاتحاد الرياضي العام واتحاد كرة القدم الاهتمام بمنتخب الناشئين ، لأنه سيشكل مع منتخب الشباب نواة رائعة وقوة حقيقية للمستقبل لتمثيل كرة القدم السورية خير تمثيل في الاستحقاقات المهمة.

وتجدر الاشارة الى ان ناشئونا قدموا مستويات مميزة للغاية خلال النهائيات الاسيوية حيث تعادلوا مع الصين بهدف لهدف، ثم تعادلوا ايضاً مع منتخب الهند سلبياً بدون اهداف، قبل ان ينتصروا بصعوبة على اوزباكستان، ليتأهلوا للدور ربع النهائي الذي خسروا فيه امام اليابان بهدفين مقابل هدف.

تعليقات
لم يتم المشاركة بتعليق حتى الآن.
المشاركة بتعليق
الاسم:


التعليق باستخدام Facebook

الجماهير السورية

اللاعبالفريقالأهداف
محمود المواسأم صلال القطري2
عمر خريبينالهلال السعودي3
أياز عثمانأضنة ديميرسبور التركي1
سارغون أبراهامغوتيبورغ السويدي1
------

استفتاء الاسبوع
ما رأيك ببداية منتخبنا الوطني الأول في التصفيات المشتركة؟

جيدة

مقبولة

سيئة



ترتيب المنتخبات